البحث

عبارات مقترحة:

الغفور

كلمة (غفور) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فَعول) نحو: شَكور، رؤوف،...

العالم

كلمة (عالم) في اللغة اسم فاعل من الفعل (عَلِمَ يَعلَمُ) والعلم...

العزيز

كلمة (عزيز) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فعيل) وهو من العزّة،...

سورةُ (يونُسَ) من السُّوَر المكية، وقد بُدِئت بالتنويه بالقرآن وعظَمتِه، وأصَّلتْ لكثير من مسائلِ التوحيد والاعتقاد، ودعَتْ إلى الالتجاء إلى الله وحده، وجاءت على ذِكْرِ حالِ الدنيا، وتعامُلِ الناس معها، وفيها ذِكْرُ قِصص بعض الأنبياء عليهم السلام في دعوةِ أقوامهم، وما عانَوْهُ ولاقَوْهُ من المصاعب؛ لتُثبِّتَ المسلمين، وعلى رأسهم رسولُ الله ، في طريق الدعوة إلى الله عز وجل؛ فإنَّ اللهَ ناصرٌ دِينَه، ومُعْلٍ كتابَه لا محالةَ.

ترتيبها المصحفي

10

نوعها

مكية

ألفاظها

1889

ترتيب نزولها

51

عدد آيها

العد المدني الأول

109

العد المدني الأخير

109

العد البصري

109

العد الكوفي

109

العد الشامي

110

أسماؤها

سُمِّيتْ سورة (يونُسَ) بذلك؛ لأنها جاءت على ذِكْرِ قوم (يونُسَ) عليه السلام.

موضوعاتها

احتوَتْ سورة (يونُسَ) على عدة موضوعات؛ وهي:

1. إنكار موقف المشركين من الوحي (1-2).

2. تفرُّد الله بالخَلق والقدرة، وإثبات البعث والجزاء (3-6).

3. جزاء المؤمنين والكفار (7-10).

4. حِلْمُ الله مع المستعجِلين للعذاب، وسُنَّته بإهلاك الظالمين (11-14).

5. مطالبة المشركين بتبديل القرآن (15-18).

6. اختلاف الناس وحرصُهم على الحياة الفانية (19-24).

7. الترغيب في الجزاء الإلهي (25- 30).

8. إثبات التوحيد والبعث بدليل الفطرة (31-36).

9. نفيُ التهمة عن القرآن، وانقسام المشركين حوله (37-44).

10. سرعة زوال الدنيا، وعذاب المشركين في الدارين (45-56).

11. خصائص القرآن، وخَصوصية الله بالتشريع (57-61).

12. قواعد الجزاء (62-70).

13. نصرُ الله لأوليائه من الأنبياء وأتباعه (70-100).

14. قصة (نوح) مع قومه (70-74).

15. قصة (موسى) (75-93).

16. صدقُ القرآن وقصة (يونس) (94-100).

17. الدعوة إلى الدِّين الحق، واتباع الإسلام (101-109).

ينظر: "التفسير الموضوعي للقرآن الكريم" لمجموعة من العلماء (3 /303).

مقاصدها

بدأت السُّورةُ بالإشارة إلى مقصدِها العظيم؛ وهو إثبات رسالة محمد ؛ بدَلالة عَجْزِ المشركين عن معارضة القرآن، دلالة نبَّه عليها بأسلوب تعريضيٍّ دقيق، بُنِيَ على الكناية بتهجية (الحروف المقطَّعة) في أول السورة، ووصفِ الكتاب بأنه من عند الله؛ لِما اشتمل عليه من الحكمة، وأنه ليس إلا من عنده سبحانه؛ لأنَّ غيرَه لا يَقدِر على شيء منه؛ وذلك دالٌّ - بلا ريب - على أنه واحد في مُلْكِه، لا شريكَ له في شيءٍ من أمره.

ينظر: "مصاعد النظر للإشراف على مقاصد السور" للبقاعي (2 /164)، "التحرير والتنوير" لابن عاشور (11 /87).

سورة يونس من الموسوعة القرآنية

آيات سورة يونس