البحث

عبارات مقترحة:

المقدم

كلمة (المقدِّم) في اللغة اسم فاعل من التقديم، وهو جعل الشيء...

المقتدر

كلمة (المقتدر) في اللغة اسم فاعل من الفعل اقْتَدَر ومضارعه...

الحكم

كلمة (الحَكَم) في اللغة صفة مشبهة على وزن (فَعَل) كـ (بَطَل) وهي من...

سورة (الواقعة) من السُّوَر المكية، نزلت بعد سورة (طه)، وقد جاءت بتذكيرِ الناس بوقوع يوم القيامة؛ للدَّلالة على عظمة الله عز وجل، وترهيبًا لهم من مخالفة أوامره، ودعوةً لهم إلى اتباع الدِّين الحق وتركِ الباطل، وخُتمت السورة الكريمة بتعظيمِ القرآن، وصدقِ أخباره وما جاء به، وقد أُثر عن النبي قراءتُه لها في صلاة الفجر.

ترتيبها المصحفي

56

نوعها

مكية

ألفاظها

380

ترتيب نزولها

46

عدد آيها

العد المدني الأول

99

العد المدني الأخير

99

العد البصري

97

العد الكوفي

96

العد الشامي

99

أسماؤها

* سورة (الواقعة):

سُمِّيت هذه السورة بـ(الواقعة)؛ لافتتاحِها بهذا اللفظ، ولتسميةِ النبيِّ لها بذلك:

عن أبي بكرٍ الصِّدِّيقِ رضي الله عنه، قال: «سألتُ رسولَ اللهِ : ما شيَّبَكَ؟ قال: «سورةُ هودٍ، والواقعةِ، و﴿عَمَّ يَتَسَآءَلُونَ﴾، و﴿إِذَا اْلشَّمْسُ كُوِّرَتْ﴾»». أخرجه الترمذي (3297).

و(الواقعةُ): اسمٌ من أسماءِ يوم القيامة.

فضلها

* سورة (الواقعة) من السُّوَر التي شيَّبتْ رسولَ الله :

عن أبي بكرٍ الصِّدِّيقِ رضي الله عنه، قال: «سألتُ رسولَ اللهِ : ما شيَّبَكَ؟ قال: «سورةُ هودٍ، والواقعةِ، و﴿عَمَّ يَتَسَآءَلُونَ﴾، و﴿إِذَا اْلشَّمْسُ كُوِّرَتْ﴾»». أخرجه الترمذي (3297).

ما تعلق بها من هدي النبي صلى الله عليه وسلم

* أُثِر عن النبي قراءتُه لسورة (الواقعة) في صلاة الفجر:

عن جابرِ بن سَمُرةَ رضي الله عنه، قال: «كان رسولُ اللهِ يُصلِّي الصَّلواتِ كنَحْوٍ مِن صلاتِكم التي تُصَلُّون اليومَ، ولكنَّه كان يُخفِّفُ، كانت صَلاتُه أخَفَّ مِن صَلاتِكم، وكان يَقرأُ في الفجرِ الواقعةَ، ونحوَها مِن السُّوَرِ». أخرجه أحمد (20995).

أسباب النزول

* قوله تعالى: ﴿فَلَآ أُقْسِمُ بِمَوَٰقِعِ اْلنُّجُومِ 75 وَإِنَّهُۥ لَقَسَمٞ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ 76 إِنَّهُۥ لَقُرْءَانٞ كَرِيمٞ 77 فِي كِتَٰبٖ مَّكْنُونٖ 78 لَّا يَمَسُّهُۥٓ إِلَّا اْلْمُطَهَّرُونَ 79 تَنزِيلٞ مِّن رَّبِّ اْلْعَٰلَمِينَ 80 أَفَبِهَٰذَا اْلْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ 81 وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ﴾ [الواقعة: 75-82]:

عن عبدِ اللهِ بن عباسٍ رضي الله عنهما، قال: «مُطِرَ الناسُ على عهدِ النبيِّ ، فقال النبيُّ : «أصبَحَ مِن الناسِ شاكرٌ، ومنهم كافرٌ، قالوا: هذه رحمةُ اللهِ، وقال بعضُهم: لقد صدَقَ نَوْءُ كذا وكذا»، قال: فنزَلتْ هذه الآيةُ: ﴿فَلَآ أُقْسِمُ بِمَوَٰقِعِ اْلنُّجُومِ﴾ [الواقعة: 75]، حتى بلَغَ: ﴿وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ﴾ [الواقعة: 82]». أخرجه مسلم (73).

موضوعاتها

1. تحقيق القيامة (1-56).

2. دلائلُ البعث والجزاء (57-74).

3. تعظيم القرآن، وصدقُ أخباره (75-96).

ينظر: "التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم" لمجموعة من العلماء (7 /598).

مقاصدها

مقصدُ سورة (الواقعة) هو التذكيرُ بوقوع يوم القيامة وهَوْلِه، ووصفُ ما يحدُثُ به؛ لتخويف الناس وترهيبهم من معصية الله عز وجل ومخالفة أمره، وفي ذلك دعوةٌ لهم للرجوع إلى الحق، والاستجابة لأمر الله.

ويُبيِّن ابن عاشور محورَها فيقول: «هو التذكيرُ بيوم القيامة، وتحقيق وقوعه.

ووصفُ ما يَعرِض لهذا العالَمِ الأرضي عند ساعة القيامة.

ثم صفة أهل الجنة وبعض نعيمهم.

وصفة أهل النار وما هم فيه من العذاب، وأن ذلك لتكذيبهم بالبعث.

وإثبات الحشر والجزاء.

والاستدلال على إمكان الخَلْق الثاني بما أبدعه الله من الموجودات بعد أن لم تكن.

والاستدلال بدلائل قدرة الله تعالى.

والاستدلال بنزعِ الله الأرواحَ من الأجساد والناس كارهون لا يستطيع أحدٌ مَنْعَها من الخروج، على أن الذي قدَرَ على نزعها بدون مُدافعٍ قادرٌ على إرجاعها متى أراد على أن يُمِيتَهم.

وتأكيد أن القرآن منزلٌ من عند الله، وأنه نعمةٌ أنعم الله بها عليهم فلم يشكروها، وكذَّبوا بما فيه». "التحرير والتنوير" لابن عاشور (27 /280).

سورة الواقعة من الموسوعة القرآنية

آيات سورة الواقعة