البحث

عبارات مقترحة:

القاهر

كلمة (القاهر) في اللغة اسم فاعل من القهر، ومعناه الإجبار،...

الحفي

كلمةُ (الحَفِيِّ) في اللغة هي صفةٌ من الحفاوة، وهي الاهتمامُ...

السبوح

كلمة (سُبُّوح) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فُعُّول) من التسبيح،...

سورةُ (الصَّافَّات) من السُّوَر المكِّية، افتُتِحت بإثبات وَحْدانية الله عزَّ وجلَّ، المتصفِ بكلِّ كمال، المُنزَّهِ عن كلِّ نقص، مُبدِعِ العوالِمِ السماوية، وقد تعرَّضتِ السورةُ لإثبات البعث والجزاء وقُدْرة الله تعالى من خلال ذِكْرِ قِصَص الكثير من الأنبياء، مختتمةً بنصرِ الله عزَّ وجلَّ لأوليائه بعد أن بيَّنتْ جزاءَ كلٍّ من الأبرار والكفار في الدَّارَينِ، و(الصَّافَّات) هم جموعُ الملائكة الذين يعبُدون اللهَ في صفوف.

ترتيبها المصحفي

37

نوعها

مكية

ألفاظها

865

ترتيب نزولها

56

عدد آيها

العد المدني الأول

182

العد المدني الأخير

182

العد البصري

181

العد الكوفي

182

العد الشامي

182

أسماؤها

* سورة (الصَّافَّات):

سُمِّيت سورةُ (الصَّافَّات) بهذا الاسم؛ لافتتاحها بالقَسَمِ الإلهيِّ بهذا اللفظ، و(الصَّافَّات): هم جموعُ الملائكة الذين يعبُدون اللهَ في صفوف.

ما تعلق بها من هدي النبي صلى الله عليه وسلم

* كان يقرأ سورةَ (الصَّافَّات) في صلاة الفجر:

عن عبدِ اللهِ بن عُمَرَ رضي الله عنهما، قال: «إن كان رسولُ اللهِ لَيؤُمُّنا في الفجرِ بـ: ﴿اْلصَّٰٓفَّٰتِ﴾». أخرجه ابن حبان (1817).

موضوعاتها

اشتمَلتْ سورة (الصَّافَّات) على الموضوعات الآتية:

1. إعلان وَحْدانية الله تعالى (1-10).

2. إثبات المَعاد (11-21).

3. مسؤولية المشركين في الآخرة (22-37).

4. جزاء الكافرين والمؤمنين (38-61).

5. جزاء الظالمين، وألوان العذاب (62-74).

6. عبادُ الله المُخلَصِينَ ﴿إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي اْلْمُحْسِنِينَ﴾ (75-148).

7. قصة نُوحٍ ودعاؤه (75-82).

8. قصة إبراهيمَ والذَّبح (83-113).

9. قصة موسى وهارون (114-122).

10. قصة إلياسَ (123-132).

11. قصة لُوطٍ (133-138).

12. قصة يونُسَ (139-148).

13. مناقشة عقائدِ المشركين (149-170).

14. نصرُ جندِ الله تعالى (171- 182).

ينظر: "التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم" لمجموعة من العلماء (6 /347).

مقاصدها

جاءت سورةُ (الصَّافَّات) بإثبات وَحْدانية الله عزَّ وجلَّ، المستحِقِّ للعبادة، المُنزَّه عن كلِّ نقص، المتصِفِ بكلِّ كمال مطلق، المتفرِّدِ بصُنْعِ العوالِمِ السماوية وإبداعها، ويَلزم من هذا الكمال ردُّ العباد ليوم الفصل، وحسابُهم بالعدل.

ينظر: "مصاعد النظر للإشراف على مقاصد السور" للبقاعي (2 /409)، "التحرير والتنوير" لابن عاشور (23 /81).

سورة الصافات من الموسوعة القرآنية

آيات سورة الصافات