البحث

عبارات مقترحة:

الودود

كلمة (الودود) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فَعول) من الودّ وهو...

الباطن

هو اسمٌ من أسماء الله الحسنى، يدل على صفة (الباطنيَّةِ)؛ أي إنه...

السيد

كلمة (السيد) في اللغة صيغة مبالغة من السيادة أو السُّؤْدَد،...

رأس السنة الصينية

الأهداف

أن يتجنب المسلم المشاركة في الأعياد غير الشرعية. أن يدعو المسلم إلى الله تعالى بتعليم الجاهلين. أن يعتز المسلم بأعياده الشرعية.

لماذا الحديث عنه

لأهمية الأعياد وتأثيرها في النفوس والمجتمعات. لأنه من أعياد غير المسلمين ذات البعد الديني. لوجود المشاركة في هذا العيد عند بعض المسلمين.

المادة الأساسية

(معناه ووقته ونشأته): رأس السنة الصينية هو أطول وأهم الاحتفالات في التقويم القمري الصيني. وأصل ذلك بدأ منذ قرون طويلة واكتسب أهمية بسبب عدة أساطير وتقاليد؛ فرأس السنة الصينية القديمة هو مناسبة للتدبر في كيف تصرف المرء في العام.
يُطلق الصينيون عدة أسماء على رأس السنة الصينية؛ كعيد الربيع، أو السنة القمرية الجديدة، وعادةً ما يبدؤون الاحتفال بهذه المناسبة مع بداية أول شهر قمري بحسب السنة الصينية، وينتهي في اليوم الخامس عشر من ذلك الشهر؛ ويصطلح الصينيون على تسمية هذا اليوم بعيد الفانوس، في حين تُسمى ليلة عيد رأس السنة الصينية بتشوشي أي : ليلة مرور السنة. ويُعتبر يوم رأس السنة الصينية إجازةً رسميَّة في البلاد، كما تحتفل الجاليات الصينية بها حول العالم بالتزامن مع الشعب الصيني داخل البلاد، كما تحتفل به كلٌ من سنغافورة، وفيتنام، وتايلاند، وتايوان أيضًا.
بداية رأس السنة الصينية : لا يوجد موعد ثابت لبداية السنة الصينية، حيثُ يختلف من عامٍ إلى آخر، لكنه غالبًا ما يتراوح بين نهاية شهر كانون الثاني /يناير، ومنتصف شهر شباط /فبراير، والاحتفال بالسنة الصينية يكون بحسب دورةٍ زمنيةٍ تتكون من اثنتي عشرة سنة، كل سنة تحمل اسم حيوان من حيوانات الأبراج الصينيَّة، فأولى سنوات هذه الدورة مثلًا تُسمى بسنة الفأر، وتليها سنوات؛ الثور، والنمر، والأرنب، والتنين، والأفعى، والحصان، والخروف، والقرد، والديك، والكلب، والخنزير. (أبرز مظاهره): إقامة الكرنفالات والمعارض الفنية، وعقد الجولات والعروض الترفيهية التقليدية؛ وخلالها تؤدى رقصات التنين والأسد الشهيرة. يتلقى الشباب حزمًا نقدية حمراء اللون من أفراد عائلاتهم الأكبر سنًّا، وتُلصق التبريكات على لافتات حمراء على الأبواب. كما تُرفع الصلوات في المعابد التي تمتلئ بسحب البخور. تقديم الطعام الصيني التقليدي، وذلك خلال ما يُسمى بالمأدبة الإمبراطوريَّة للسنة الصينيَّة الجديدة، والإحجام عن تناول اللحوم في بداية السنة، بسبب اعتقادهم أنّ ذلك يمنح الإنسان عمرًا أطول. كما يتم تناول كامل السمكة عندما توضع على المائدة، فذلك يُحقق مكسبًا ماديًّا للعائلة والفرد، بحسب العقيدة الصينيَّة. تنظيف البيوت جيدًا لاستقبال السنة الجديدة، مع ضرورة جمع كل أدوات التنظيف وإخفائها، أو إخراجها من المنزل. وحظر كنس أو تنظيف المنزل أول أيام السنة الجديدة، فالمُعتقد السائد بهذا الخصوص أنَّ تنظيف المنزل يطرد الحظوظ الجيدة لأهل المنزل، ويتسبب في وفاة أحدهم. يسدِّد المواطن الصيني كامل ديونه قبل رأس السنة الصينية، كما يحظر عليه الاستدانة في أول يوم في السنة الجديدة، وإلا سيلحق به الدين طيلة السنة. (حكم الاحتفال به): تعتبر المشاركة في هذا النوع من الاحتفالات من مظاهر ضعف الإيمان، حيث نهى الإسلام عن التشبه بغير المسلمين.
ويدل على تحريم شهود أعيادهم قول الله تعالى : ﴿وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا﴾ [الفرقان : 72] وقد نقل طائفة من المفسرين كما في الدر المنثور عن بعض التابعين مثل مجاهد والضحاك وعكرمة أن المقصود من ذلك أعياد المشركين.
وعن أنس بن مالك قال : «كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما فلما قدم النبي المدينة قال كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما يوم الفطر ويوم الاضحى» [سنن النسائي : 1556 واللفظ له، مسند أحمد : 12006].
وعن ثابت بن الضحاك قال : «نذر رجل على عهد رسول الله أن ينحر إبلا ببوانة فأتى النبي فقال إني نذرت أن أنحر إبلا ببوانة فقال النبي هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد قالوا لا قال هل كان فيها عيد من أعيادهم قالوا لا قال رسول الله أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم» [سنن أبي داوود : 3313]. وإذا كان الإسلام يحرم تخصيص بقعة عيدهم بطاعة فيها، فكيف يكون حكم نفس عيدهم مع ما فيه من معاص؟ ! ولهذا تتابع العلماء من المذاهب الأربعة وغيرهم على المنع من مشاركة الكفار في أعيادهم الدينية.

ماذا نفعل بعد ذلك

أن يستشعر المسلمون بفضل الله عليهم بعيدين يملؤهما الشكر والذكر وإيناس النفوس. أن ندخل الفرح والسرور على أهلنا وأطفالنا وذوينا بما هو مشروع، ونغنيهم عن الأعياد الباطلة. أن يجتنب المسلم المشاركة فيه، بل عليه الدعوة والنصح والإرشاد لمن يقع في ذلك.

الآيات


﴿ﮎﮏﮐﮑﮒﮓﮔﮕﮖﮗ
سورة الفرقان

الأحاديث النبوية

عن أنس بن مالك قال : «كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما فلما قدم النبي المدينة قال كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما يوم الفطر ويوم الاضحى»
سنن النسائي : 1556
عن ثابت بن الضحاك قال : «نذر رجل على عهد رسول الله أن ينحر إبلا ببوانة فأتى النبي فقال إني نذرت أن أنحر إبلا ببوانة فقال النبي هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد قالوا لا قال هل كان فيها عيد من أعيادهم قالوا لا قال رسول الله أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم»
سنن أبي داوود : 3313
*تنبيه: بذرة مفردة