البحث

عبارات مقترحة:

الشافي

كلمة (الشافي) في اللغة اسم فاعل من الشفاء، وهو البرء من السقم،...

الوهاب

كلمة (الوهاب) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فعّال) مشتق من الفعل...

الطيب

كلمة الطيب في اللغة صيغة مبالغة من الطيب الذي هو عكس الخبث، واسم...

صلاة الجنازة

حكم الله بسننه الكونية بالموت على الخلائق في هذه الحياة الدنيا، وجاءت الشريعة بحكمها على ما يفعله المسلمين عند موت إنسان، و من هذه الأحكام أن المسلم إذا مات وجب على باقي المسلمين دفنه والصلاة عليه بكيفية مخصوصة وجوبًا كفائيًّا.

التعريف

التعريف لغة

الجِنازة مأخوذةٌ من الجنز وهو الستر؛ لأنّ الميت يستر بعد موته، وقيل إن معناها هو الميت الذي يكون على السرير المحمول. انظر "لسان العرب " لابن منظور (5 /324).

التعريف اصطلاحًا

صلاة الجنازة: صلاة لها هيئة مخصوصة تصلى على الميت المسلم. انظر "دستور العلماء " للقاضي نكريّ (2 /181).

العلاقة بين التعريفين اللغوي والاصطلاحي

الإضافة في تركيب صلاة الجنازة بمعنى اللام التعليلية و المعنى الصلاة للجنازة فالجنازة سبب للصلاة، والصلاة مطلقاً الدعاء ومعنى صلاة الجنازة الدعاء للميت بصفة مخصوصة، وبهذا يكون المعنى الشرعي أخصَّ من المعنى اللغوي، وبينهما العموم والخصوص المطلق.

الحكم التكليفي

1- فرض كفاية: إذا صلى جماعة على الميت سقط الإثم والوجوب عن الباقين. 2- تسن: إذا صلت جماعة على الميت أصبحت الصلاة في حق الباقي مستحبة. 3- تكره: الصلاة على شهيد المعركة، والمقتول ظلمًا بغير حق، تكره الصلاة عليه. انظر "الروض المربع" للبهوتي (1 /479).

الوقت

تجوز صلاة الجنازة على الميت كل وقت، إلا في أوقات: 1- من طلوع الشمس حتى ترتفع قدر رمح في رأي العين، فإذا رأيت الشمس مرتفعة عن الأرض قدر رمح جازت الصلاة، وهذا الوقت مقدر بست عشرة دقيقة تقريبًا. 2- وعندما يبدأ قرص الشمس بالغياب عن العين في الأفق حتى يغيب القرص كاملاً. 3- وعند وصول الشمس إلى وسط السماء، حتى تصل للنصف الغربي من السماء. انظر "الحواشي السابغات" للقعيمي (ص124).

الفضل

أجر الصلاة على الميت مثل من تصدق بمقدار جبل أحد: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنِ اتَّبَعَ جَنَازَةَ مُسْلِمٍ، إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، وَكَانَ مَعَهُ حَتَّى يُصَلَّى عَلَيْهَا وَيَفْرُغَ مِنْ دَفْنِهَا، فَإِنَّهُ يَرْجِعُ مِنَ الأَجْرِ بِقِيرَاطَيْنِ، كُلُّ ‌قِيرَاطٍ مِثْلُ أُحُدٍ، وَمَنْ صَلَّى عَلَيْهَا ثُمَّ رَجَعَ قَبْلَ أَنْ تُدْفَنَ، فَإِنَّهُ يَرْجِعُ بِقِيرَاطٍ». أخرجه البخاري (47).

الصور

- تسن أن تكون جماعة، يقوم الإمام والمنفرد: عند صدر الرجل، ووسط المرأة. - ثم ينوي الصلاة على الميت. - ثم يكبر التكبيرة الأولى رافعاً يديه مقابل منكبيه، ثم يتعوذ ، ثم يقرأ الفاتحة بلا دعاء استفتاح لأنه لم يرد في السنة. - ثم يكبر الثانية رافعاً يديه مقابل منكبيه ، ويقرأ الصلاة الإبراهيمية. - ثم يكبر الثالث رافعاً يديه مقابل منكبيه ويدعو بعد الثالثة، والأفضل بشيء مما ورد، ومنه: «اللهم اغفر لحينا وميتنا، وشاهدنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا». «إنك تعلم منقلبنا ومثوانا، وأنت على كل شيء قدير، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام والسنة، ومن توفيته منا فتوفه عليهما». «اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، وأوسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، وعذاب النار». «وافسح له في قبره، ونور له فيه». - وإن كان الميت صغيراً أو مجنوناً قال: «اللهم اجعله ذخرا لوالديه، وفرطا، وأجرا، وشفيعا مجابا، اللهم ثقل به موازينهما، وأعظم به أجورهما، وألحقه بصالح سلف المؤمنين، واجعله في كفالة إبراهيم، وقهم برحمتك عذاب الجحيم». - ثم يكبر الرابعة رافعاً يديه مقابل منكبيه، ويقف بعد الرابعة قليلًا بدون دعاء. - ثم يسلم عن تسليمة واحدة عن يمينه. انظر "كشاف القناع" للبهوتي (2 /113).

الأركان

أركانها سبعة: 1- القيام للقادر في فرضها: لأنها صلاة مفروضة وجب القيام فيها كالظهر، فإذا صلى عليها احد لم يجب القيام. 2- التكبيرات الأربع: لأن النبي - كبّر على النجاشي أربعاً. 3- قراءة الفاتحة للإمام والمنفرد : لعموم قوله : «لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب» رواه البخاري. 4- الصلاة على النبي محمد . 5- الدعاء للميّت: ويكفي أدنى دعاء، مثل: (اللهمّ اغفر له وارحمه). 6- التسليم: وتجزئ تسليمة واحدة عن يمينه، ولو قال: (السلام عليكم) فقط أجزأت. 7- الترتيب بين الأركان: فيجب قراءة الفاتحة بعد التكبيرة الأولى، والصلاة على النبي بعد التكبيرة الثانية، ويسن الدعاء بعد التكبيرة الثالثة، ويجوز بعد التكبيرة الرابعة. انظر "تيسير الفقه الحنبلي" لوهبة زحيلي (224/1).

الشروط

1- النية: فينوي صلاة الجنازة. 2- والتكليف: فلا بدّ أن يكون المصلي بالغاً عاقلاً حتى يسقط الفرض. 3- و استقبال القبلة. 4- وستر العورة مع ستر أحد الكتفين في الفرض. 5- واجتناب النجاسة في البدن والمكان. 6- وحضور الميت إن كان بالبلد: لا يصح أن يصلي صلاة الغائب على الميت الموجود في البلد. 7- وإسلام المصلّي. 8- والميت المصلّى عليه. 9- وطهارة المصلي من الحدثين، وطهارة الميت بغسل الميت، وإن لم يجدوا لغسله ماءً يمَّمَه المُغسِّل. انظر "دليل الطالب" لمرعي (ص69).

السنن

1- تسن الجماعة في الصلاة على الميّت. 2- يسن أن تجعل صفوف المصلين ثلاثة، فأكثر 2- ويسن أن يقف الإمام و المنفرد عند صدر الرجل، ووسط المرأة. 3- يسن التعوذ والبسملة قبل قراءة الفاتحة. 4- يسن الدعاء بالأدعية التالية: - «اللهم اغفر لحينا وميتنا، وشاهدنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا». - «إنك تعلم منقلبنا ومثوانا، وأنت على كل شيء قدير، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام والسنة، ومن توفيته منا فتوفه عليهما». - «اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، وأوسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، وعذاب النار»، «وافسح له في قبره، ونور له فيه». - وإن كان صغيرًا أو مجنونًا قال: «اللهم اجعله ذخرا لوالديه، وفرطا، وأجرا، وشفيعا مجابا، اللهم ثقل به موازينهما، وأعظم به أجورهما، وألحقه بصالح سلف المؤمنين، واجعله في كفالة إبراهيم، وقه برحمتك عذاب الجحيم». انظر "شرح منتهى الإرادات" للبهوتي (1 /357).

المبطلات

1- كل ما أبطل الطهارة، كالبول والغائط والريح. 2- وكشف العورة عمدًا، لا إن كشفها الريح فسترها في الحال. 3- واستدبار القبلة: بأن يتوجه لجهة أخرى. 4- واتصال النجاسة به إن لم يزلها في الحال. 5- والحركة الكثيرة عادة لغير ضرورة. 6- والاستناد لحائط في الفريضة بحيث لو زال الحائط سقط لغير عذر كالمرض. 7- ورجوعه وهو يعلم الحكم غير ناسيه للتشهد الأول بعد الرفع منه والبدء في القراءة. 8- وتعمد تقديم بعض الأركان على بعض، كقراءة الفاتحة بعد التكبيرة الأولى. 9- وتعمد السلام قبل إتمام الصلاة. 10- وتعمد الخطأ في قراءة القرآن بما يغيّر المعنى. 11- وبوجود سترة لباس بعيدة عن مكان صلاته، وهو عاري، فيخرج من الصلاة ويتر على نفسه ويعيد الصلاة. 12- وبنيّة الخروج من الصلاة، وبالتردد في النيّة. 13- وبالدعاء بملذات الدنيا: مثل أن يقول: (اللهمّ ارزقني سيارة)، أما إن قال: (اللهمّ ارزقني سيارة لأذهب إلى المسجد) فجائز. 14- وبالقهقهة وهو صوت الضحك: إن خرج حرفان. 15 وبالكلام الغير مشروع في الصلاة: إن ظهر حرفان سواءاً خطئاً أو سهواً، أما إذا أتى بذكر في غير مكانه لم تبطل الصلاة. 16- وبتقدم المأموم على إمامه في المكان: مثل أن يتقدم عنه خطوة. 17- وإذا بطلت صلاة الإمام بطلت صلاة المأموم تبعًا. 18- وبسلام المأموم عمداً قبل إمامه، أو بتسليمه سهوًا، ولم يعده بعد أن فعله سهوًا. 19- وبالأكل وبالشرب إلا اليسير عرفًا للناسي و الجاهل، ولا تبطل إن بلع ما بين أسنانه بلا مضغ. انظر"دليل الطالب" لمرعي (ص39).

مسائل وفروع

شروط الصلاة على الغائب: 1- أن لا يكون في البلد. 2- أن لا يمرّ على وفاته شهر، فإن مضى شهر لم يصلِ عليه. انظر "الروض المربع " للبهوتي (1 /486).

مذاهب الفقهاء

صلاة الجماعة فرض كفايةٍ على الأموات، واختلفت مذاهب الفقهاء في كيفيتها. انظر "الفقه على المذاهب الأربعة " للجزيري (1 /470)، و "بداية المجتهد " لابن رشد (1 /249).

أحاديث عن صلاة الجنازة

المواد الدعوية