البحث

عبارات مقترحة:

الشاكر

كلمة (شاكر) في اللغة اسم فاعل من الشُّكر، وهو الثناء، ويأتي...

الشكور

كلمة (شكور) في اللغة صيغة مبالغة من الشُّكر، وهو الثناء، ويأتي...

الرءوف

كلمةُ (الرَّؤُوف) في اللغة صيغةُ مبالغة من (الرأفةِ)، وهي أرَقُّ...

المؤخر

كلمة (المؤخِّر) في اللغة اسم فاعل من التأخير، وهو نقيض التقديم، واسم (المؤخِّر) من أسماء الله الحسنى، يدل على ثبوت صفة التأخير لله عز وجل، وهو تأخير كوني؛ كتأخير بعض الموجودات عن بعض، وتأخير شرعي كتأخير الأشرار عن الأخيار من الناس.

التعريف

التعريف لغة

(المُؤَخِّر) في اللغة اسم فاعل من الفعل (أَخَّرَ يُؤَخِّرُ) والمصدر منه (التَأَخيرُ) وهو نقيض التقديم، وبضدِّها تتبيَّن الأشياء. وانظر للاستزادة "اللسان" لابن منظور (5/3552).

التعريف اصطلاحًا

هو اسم من أسماء الله تعالى يدل على ثبوت فعل التأخير لله سبحانه وتعالى، وله مقاصِدُ عدّة، تصنَّف إجمالًا إلى: تأخير كوني، تأخير شرعي، وفصّل فيهما الشيخ السعدي رحمه الله في كلامه عن اسمي (المقدم والمؤخر) تفصيلًا وافيًا فقال: «وهذا التقديم يكون كونيًا كتقديم بعض المخلوقات على بعض، وتأخير بعضها على بعض، وكتقديم الأسباب على مسبباتها، والشروط على مشروطاتها، وأنواع التقديم والتأخير في الخلق والتقدير بحرٌ لا ساحل له. ويكون شرعيًا كما فضَّل الأنبياء على الخلق، وفضل بعضهم على بعض، وفضل بعض عباده على بعض، وقَدَّمهم في العلم والإيمان والعمل والأخلاق وسائر الأوصاف، وأخَّر من أخَّر منهم بشيء من ذلك، وكل هذا تبعٌ لحكمته». ولا بد في هذا الاسم من الاقتران مع اسمه تعالى (المقدِّم) إذ لا يتم معنى الكمال المقصود إلا بذكرهما معًا، قال الشيخ السعدي: «والمقدم والمؤخر من الأسماء المزدوجة المتقابلة التي لا يطلق واحد منها على الله إلا مقروناً بالآخر، فإن الكمال من اجتماعها، فهو تعالى المقدم لمن شاء والمؤخر لمن شاء بحكمته». انظر "الحق الواضح المبين" (ص100-101)

العلاقة بين التعريفين اللغوي والاصطلاحي

الاصطلاح موافق للاستعمال العربي الفصيح، ولا خلاف بين المعنيين، إلا أن المعنى الاصطلاحي ثابت لله عز وجل على ما يليق به جل جلاله، وعلى وجه الكمال الذي لا يكون لغيره

الصفة التي يدل عليها الاسم

يدل على إثبات صفة التأخير لله سبحانه وتعالى.

الأدلة

السنة النبوية

المؤخر في السنة النبوية
· ورد اسم الله تعالى (المؤخِّر) في صفة صلاة النبي ومنه حديث علي رضي الله عنه، قال في آخره: ثُمَّ يَكونُ مِن آخِرِ ما يقولُ بيْنَ التَّشَهُّدِ والتَّسْلِيمِ: «اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَما أَخَّرْتُ، وَما أَسْرَرْتُ وَما أَعْلَنْتُ، وَما أَسْرَفْتُ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، لا إلَهَ إلّا أَنْت». مسلم (771). وفي رواية: كان رسولُ اللهِ إذا فرَغ مِن الصَّلاةِ وسلَّم قال: «اللَّهمَّ اغفِرْ لي ما قدَّمْتُ وما أخَّرْتُ وما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ وما أسرَفْتُ وما أنتَ أعلَمُ به منِّي أنتَ المقدم وأنتَ المُؤخِّرُ لا إلهَ إلّا أنتَ». أبي داود (1509). · وعَنِ أبو موسى الأشعري عن النبيِّ أنَّه كانَ يَدْعُو بهذا الدُّعَاءِ: «رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ» البخاري (6398).

الإجماع

اسم الله تعالى (المقدِّم) ثابت بالإجماع، قال القرطبي في كلامه عن اسمي (المقدم المؤخِّر): «وأجمعت عليهما الأمة» "الأسنى" (1/373).

الآثار والمظاهر

الآثار السلوكية

· الإيمان باسمي الله تعالى (المقدم والمؤخر) يثمر في القلب التعلق بالله وحده، والتوكل عليه سبحانه، لأنه لا مقدم لما أخر ولا مؤخر لما قدم، فمهما حاول البشر تقديم شيء لم يرد الله تقديمه، أو تأخير شيء لم يرد الله تأخيره فلن يستطيعوا، وهذا يخلّص القلب من الخوف من المخلوق أو رجائه، لأنه لا يملك تقديم شيء أو تأخيره إلا بإذن الله تعالى وحده. "ولله الأسماء الحسنى" للجليّل (2/609). · والإيمان بهذين الاسمين الكريمين يحمل العبد على السعي في نيل تقديم الله عز وجل له، والحذرِ من تأخيره له، ولا يُتوَهَّمْ أن المقصود هو التقدم والتأخر في أمور الدنيا، بل هو التقديم الحقيقي الذي يُثمر نعيمًا أبديًّا، أو هو - والعياذ بالله - التأخير الحقيقي الذي يُسفِر عن شقاء أبديّ، وانظر هذا الكلام النفيس للإمام ابن القيم رحمه الله: «فالعبد سائر لا واقف، فإما إلى فوق، وإما إلى أسفل، إما إلى أمام وإما إلى وراء، وليس في الطبيعة ولا في الشريعة وقوف البتة، ما هو إلا مراحل تطوى أسرع طيٍّ إلى الجنة أو النار، فمُسرع ومُبِطئ، ومتقدم ومتأخر، وليس في الطريق واقف البتة، وإنما يتخالفون في جهة المسير، وفي السرعة والبطء ﴿ نَذِيرًا لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴾ [المدثر: 35 - 37] ولم يذكر واقفًا، إذ لا منزل بين الجنة والنار، ولا طريق لسالك إلى غير الدارين البتة، فمن لم يتقدم إلى هذه بالأعمال الصالحة فهو متأخر إلى تلك بالأعمال السيئة. فإن قلت: كل مُجِدٍّ في طلب شيء لا بد أن يعرِض له وقفة وفتور، ثم ينهض إلى طلبه، قلت: لا بد من ذلك، ولكن صاحب الوقفة له حالان: إما أن يقف ليُجِمَّ نفْسَه، ويُعِدَّها للسَّير، فهذا وقفته سيرٌ، ولا تضره الوقفة، فإن لكل عمل شِرَّة، ولكل شِرَّة فترة. وإما أن يقف لداعٍ دعاه من ورائه، وجاذب جذبه من خلفه، فإن أجابه أخَّره ولا بد، فإن تداركه الله برحمته، وأطلعه على سبق الركب له وعلى تأخره، نهض نهضة الغضبان الآسف على الانقطاع، ووثب وَجَمَزَ واشتدَّ سعيًا ليلحق الركب، وإن استمر مع داعي التأخر، وأصغى إليه لم يرضَ برده إلى حالته الأولى من الغفلة، وإجابة داعي الهوى، حتى يردَّه إلى أسوأ منها وأنزَلَ دَرَكًا، وهو بمنزلة النكسة الشديدة عقيب الإبلال من المرض، فإنها أخطر منه وأصعب». "المدارج" (1/267-268).

المظاهر في الكون والحياة

إن ما في الناس من تفاوت في القرب والبعد عند الله عز وجل هو من آثار ومظاهر هذا الاسم الكريم، قال الحليمي: «المقدم هو المعطي لعوالي المراتب، والمؤخر هو الدافع عن عوالي الرتب، فقرب أنبياءه وأولياءه بتقريبه وهدايته، وأخّر أعداءه بإبعاده، وضرب الحجاب بينه وبينهم، قدَّر المقادير قبل أن يخلق الخلق، وقدّم من أحب من أوليائه على عبيده، ورفع الخلق بعضهم فوق بعض درجات، ﴿لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ﴾ [الأنبياء: 23]، وكل ممكن إنما يتخصص في زمانه وصفاته وسائر أحواله بإرادة الخالق سبحان». انظر "الأسنى" (1/374).

أقوال أهل العلم

«يقدم من يشاء من خلقه إلى رحمته بتوفيقه، ويؤخر من يشاء عن ذلك لخِذلانه» النَّوَوِي "شرح مسلم" (17/40)
«وقدم من شاء بالتوفيق إلى مقامات السابقين، وأخَّر من شاء عن مراتبهم، وثبَّطَهم عنها، وأخَّر الشيء عن حين توقعه لعلمه بما في عواقبه من الحكمة لا مقدِّم لما أخَّر ولا مؤخِّر لما قدَّم» حَمْد الخَطَّابي "شأن الدعاء" (ص86)
«وهو المقدم والمؤخر ذانك الصـ … ـفتان للأفعال تابعتان وهما صفات الذات أيضا إذ هما … بالذات لا بالغير قائمتان» ابن قَيِّم الجَوْزِيَّة النونية (2/109)