البحث

عبارات مقترحة:

المجيد

كلمة (المجيد) في اللغة صيغة مبالغة من المجد، ومعناه لغةً: كرم...

المقدم

كلمة (المقدِّم) في اللغة اسم فاعل من التقديم، وهو جعل الشيء...

الحافظ

الحفظُ في اللغة هو مراعاةُ الشيء، والاعتناءُ به، و(الحافظ) اسمٌ...

الآخر

(الآخِر) كلمة تدل على الترتيب، وهو اسمٌ من أسماء الله الحسنى، يدل على صفة (الآخِريَّة) لله تعالى، وأنه سبحانه الباقي بعد فَناء الخَلْقِ، ويُثبِت مع الأسماء الثلاثة الأخرى (الأوَّل - الظاهر - الباطن) صفةَ (الإحاطة) لله سبحانه وتعالى، وهذه الأسماء جاءت في موضعٍ واحد من كتاب الله؛ وهو قوله تعالى: ﴿هُوَ ٱلۡأَوَّلُ وَٱلۡأٓخِرُ وَٱلظَّٰهِرُ وَٱلۡبَاطِنُۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيۡءٍ عَلِيمٌ﴾ [الحديد: ٣].

التعريف

التعريف لغة

قال ابنُ فارس رحمه الله: «(أخر): الهمزة والخاء والراء: أصلٌ واحد إليه تَرجِع فروعه؛ وهو خلاف التقدُّم. وهذا قياسٌ أخذناه عن الخليل؛ فإنه قال: (الآخِر): نقيض المتقدِّم». انظر: "المقاييس" (1 /70).

فـ(الآخِر): خلافُ (الأوَّل)؛ تقول جاء آخِرًا: أي: أخيرًا، والمؤنَّث منه: آخِرة، وهو مختلِف عن (الآخَر) بالفتح؛ ومعناه: أحدُ الشيئَينِ.

التعريف اصطلاحًا

اسمٌ ذاتي من أسماء الربِّ تبارك وتعالى؛ معناه: أنه «الباقي بعد فَناء الخَلْقِ، وليس معنى (الآخِر): الذي له الانتهاءُ؛ كما ليس معنى (الأوَّل): ما له الابتداءُ؛ فهو (الأوَّل) و(الآخِر)، وليس لكونِه أوَّلٌ، ولا آخِرٌ». انظر: "شأن الدعاء" للخطابي (ص88).

العلاقة بين التعريفين اللغوي والاصطلاحي

إن ما دلَّتْ عليه اللغةُ يتوافق مع ما اصطُلِح عليه في معنى اسم الله (الآخِر)؛ وهو: إثباتُ (الآخِريَّة) لله سبحانه وتعالى.

الصفة التي يدل عليها الاسم

يدل على إثبات صفة (الآخِريَّة) لله تعالى.

الأدلة

القرآن الكريم

الآخر في القرآن الكريم
ورَد اسمُ الله (الآخِر) مرةً واحدة في كتاب الله تعالى؛ في قوله تعالى: ﴿هُوَ اْلْأَوَّلُ وَاْلْأٓخِرُ وَاْلظَّٰهِرُ وَاْلْبَاطِنُۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ [الحديد: 3]؛ فـ(الأوَّل): هو السابق على الموجودات، و(الآخِر): هو الذي إليه مصيرُ الموجودات.

السنة النبوية

الآخر في السنة النبوية

ورَد اسمُ الله (الآخِر) في حديث ذِكْرِ النوم الذي رواه أبو هُرَيرةَ رضي الله عنه مرفوعًا: «اللهم أنت الأوَّلُ فليس قبلك شيءٌ، وأنت الآخِرُ فليس بعدك شيءٌ». أخرجه مسلم (2713).

العقل

قال الطَّحَاويُّ رحمه الله: «قديمٌ بلا ابتداء، دائمٌ بلا انتهاء».

وشرَحه ابنُ أبي العِزِّ رحمه الله، فقال: «هو معنى اسمِه (الأوَّل) و(الآخِر).

والعلمُ بثبوت هذين الوصفينِ مستقرٌّ في الفِطَرِ؛ فإن الموجوداتِ لا بد من أن تنتهيَ إلى واجبِ الوجود لذاته؛ قطعًا للتسلسل، فإنَّا نشاهد حدوثَ الحيوان والنبات والمعادن، وحوادثَ الجوِّ؛ كالسَّحاب، والمطر، وغير ذلك، وهذه الحوادثُ وغيرُها ليست ممتنِعةً؛ فإن الممتنِعَ لا يوجد، ولا واجبةَ الوجود بنفسها؛ فإن الواجبَ الوجودِ بنفسه لا يَقبَل العدمَ، وهذه كانت معدومةً ثم وُجِدت؛ فعَدَمُها ينفي وجوبَها، ووجودُها ينفي امتناعَها، وما كان قابلًا للوجود والعدم لم يكن وجودُه بنفسه؛ كما قال تعالى: ﴿أَمْ ‌خُلِقُواْ ‌مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ اْلْخَٰلِقُونَ﴾ [الطور: 35]». "شرح الطحاوية" (ص113).

الآثار والمظاهر

الآثار السلوكية

إن الإيمانَ باسم الله (الآخِر) يُتِمُّ على العبد توكُّلَه على ربِّه عز وجل؛ فإنه إن آمَن باسم اللهِ (الأوَّل) تجرَّدَ من النظر إلى الأسباب على أنها كلُّ شيء، إلى النظرِ إلى أن إحسانَ الله - الذي هو خالقُ هذا الأسباب - سابقٌ عليها، وأنه لو شاء جعَل النتائج - التي عادةً ما تترتب على هذه الأسبابِ - غيرَ مترتِّبةً عليها، فيأتي بعد هذا: اسمُ الله (الآخِر)، الذي يُخلِّص العبدَ من التعلُّق بالأسباب الزائلة إلى التعلق بربِّ الأسباب الدائمِ الذي لا يزُولُ ولا يحُولُ، ولابن القيِّم رحمه الله تحريرٌ بديع في المسألة؛ يقول: «وعبوديتُه باسمه (الآخِر) تقتضي أيضًا عدمَ ركونِه ووثوقِه بالأسباب والوقوفِ معها؛ فإنها تَعدَمُ - لا محالةَ - وتنقضي بالآخِريَّة، ويبقى الدائمُ الباقي بعدها؛ فالتعلُّق بها تعلُّقٌ بما يَعدَم وينقضي، والتعلُّق بـ(الآخِر) تعلُّقٌ بالحيِّ الذي لا يموت ولا يزُولُ؛ فالمتعلِّقُ به حقيقٌ ألا يزُولَ ولا ينقطِعَ، بخلاف التعلُّق بغيره مما له آخِرٌ يَفنَى به؛ فكما نظرُ العارف إليه بسبقِ الأوَّلية حيث كان قبل الأسباب كلِّها، فكذلك نظرُه إليه ببقاء الآخِريَّة حيث يبقى بعد الأسباب كلِّها، فكان اللهُ ولم يكن شيءٌ غيرُه، وكلُّ شيء هالكٌ إلا وجهَه.

فتأمَّلْ عبوديةَ هذين الاسمينِ، وما يوجِبانِه من صحة الاضطرارِ إلى الله وَحْده، ودوامِ الفقر إليه دُونَ كلِّ شيءٍ سِواه، وأن الأمرَ ابتدأ منه وإليه يُرفَع؛ فهو المبتدِئ بالفضل حيث لا سببَ ولا وسيلة، وإليه ينتهي الأمرُ حيث تنتهي الأسبابُ والوسائل؛ فهو أوَّلُ كلِّ شيء وآخِرُه.

وكما أنه ربُّ كلِّ شيء وفاعلُه وخالقُه وبارئُه، فهو إلهُه، وغايتُه التي لا صلاحَ له ولا فلاحَ ولا كمالَ إلا بأن يكونَ هو غايتَه.

وكما أنه لا وجودَ له إلا بكونه وَحْده هو رَبَّه وخالِقَه، فكذلك لا كمالَ له ولا صلاحَ إلا بكونه تعالى وَحْده هو غايتَه وَحْده، ونهايتَه، ومقصودَه.

فهو (الأوَّلُ) الذي ابتدأت منه المخلوقاتُ، و(الآخِر) الذي انتهت إليه عبوديتُها، وإرادتها، ومحبتها؛ فليس وراءَ اللهِ شيءٌ يُقصَد ويُعبَد ويُتألَّه؛ كما أنه ليس قبله شيءٌ يخلُقُ ويَبرَأ.

فكما كان واحدًا في إيجادك، فاجعَلْهُ واحدًا فى تألُّهِك، وعبوديتِك!

وكما ابتدأ وجودَك وخَلْقَك منه، فاجعَلْ نهايةَ حُبِّك وإرادتِك وتألُّهِك إليه؛ لتَصِحَّ لك عبوديتُه باسمِه (الأوَّل) و(الآخِر)». "طريق الهجرتين" (1 /37 وما بعدها).

المظاهر في الكون والحياة

إن لكلِّ المخلوقات بدايةً ونهاية؛ وهذا ظاهرٌ ومُشاهَد في الأحياء والجمادات جميعًا، صغيرِها وكبيرِها؛ فنهاية الذَّرة انشطارٌ أو اندماج، ونهايةُ الحيوان والنبات موتٌ وفَناء، ونهايةُ النجوم موتٌ وتحوُّلٌ من طَوْرِ النَّجْمية إلى أطوارٍ أخرى؛ كالثُّقوب السوداء، والنجوم النيوترونية، وغيرِ ذلك، وبعد خمسة مليارات سنة ستنتهي تمامًا وتَتحوَّل إلى فراغٍ أسودَ، والكونُ بأجمَعِه كما بدأ سينتهي؛ كما قال سبحانه: ﴿يَوْمَ ‌نَطْوِي ‌اْلسَّمَآءَ كَطَيِّ اْلسِّجِلِّ لِلْكُتُبِۚ كَمَا بَدَأْنَآ أَوَّلَ خَلْقٖ نُّعِيدُهُۥۚ وَعْدًا عَلَيْنَآۚ إِنَّا كُنَّا فَٰعِلِينَ﴾ [الأنبياء: 104]؛ فلا شيءَ يستعصي على الموت والزَّوال، لا شيءَ سِوى الله؛ وإذ ذاك فمِن مظاهرِ اسم الله (الآخِر) في هذا الكون: بقاؤُه على انتظامِه واتساقه إلى حدِّ انتهائه؛ فلو أن اللهَ لم يكن آخِرًا بعد كلِّ شيء، لَمَا كان هناك حافظٌ للوجود ومُدبِّر للكون بعد زواله.

أقوال أهل العلم

«ومهما نظرتَ إلى ترتيب السلوك، ولاحظتَ مراتبَ منازلِ السائرين إليه: فهو (آخِرٌ)؛ إذ هو آخِرُ ما يرتقي إليه درجاتُ العارفين، وكلُّ معرفة تحصُلُ قبل معرفته فهي مِرْقاةٌ إلى معرفته، والمنزلُ الأقصى هو معرفةُ الله سبحانه وتعالى؛ فهو (آخِرٌ) بالإضافة إلى السلوك، (أوَّلٌ) بالإضافة إلى الوجود؛ فمنه المبدأُ أولًا، وإليه المَرجِع والمصير آخِرًا».

الغَزالي "المقصد الأسنى" (ص136).
«(الأوَّل) بعِرْفان القلوب، و(الآخِر) بسَتْرِ العيوب، و(الظاهر) بإزالة الكروب، و(الباطن) بغفران الذُّنوب.

(الأول) قبل كلِّ شيء، و(الآخِر) بعد كل شيء، و(الظاهر) بالقدرة على كل شيء، و(الباطن) العالِمُ بحقيقة كل شيء.

(الأوَّل) قبل كل شيء بالقِدَم والأزليَّة، و(الآخِر) بعد كل شيء بالأبدية والسَّرمديَّة، و(الظاهر) لكل شيء بالدلائلِ اليقينيَّة، و(الباطن) من مناسَبة الجِسْمية والأَبْنِيَة والكميَّة».

الفَخْر الرَّازِي "لوامع البينات" (ص240).

«(الأوَّل): الذي لا قَبْلَ له، و(الآخِر): هو الذي لا بَعْدَ له؛ وهذا لأن (قَبْلَ وبَعْدَ) نهايتانِ؛ فـ(قَبْلَ) نهايةُ الموجود مِن قَبْلِ ابتدائه، و(بَعْدَ) غايتُه مِن قَبْلِ انتهائه، فإذا لم يكن له ابتداءٌ ولا انتهاءٌ، لم يكن للموجود قَبْلٌ ولا بَعْدٌ؛ فكان هو (الأوَّلَ)، و(الآخِرَ)».

الحَلِيمي المنهاج (1/188).

«فمعرفةُ هذه الأسماء الأربعة: (الأوَّل والآخِر، والظاهر والباطن): هي أركانُ العلم والمعرفة؛ فحقيقٌ بالعبد أن يبلُغَ في معرفتها إلى حيث ينتهي به قُوَاه وفهمُه... فهذه الأسماء الأربعة تشتمل على أركانِ التوحيد... وهي جماعُ المعرفة بالله، وجماعُ العبودية له».

ابن قَيِّم الجَوْزِيَّة "طريق الهجرتين" (1 /46 وما بعدها).