البحث

عبارات مقترحة:

الحفي

كلمةُ (الحَفِيِّ) في اللغة هي صفةٌ من الحفاوة، وهي الاهتمامُ...

الرءوف

كلمةُ (الرَّؤُوف) في اللغة صيغةُ مبالغة من (الرأفةِ)، وهي أرَقُّ...

البر

البِرُّ في اللغة معناه الإحسان، و(البَرُّ) صفةٌ منه، وهو اسمٌ من...

البغاة

حرّم الإسلام البغي والظّلم، خاصّة على الحكم والخلافة المسلمة التي تحفظ بيضة الدين، لذا جعل الإسلام لهؤلاء البغاة أحكامًا خاصّة حتى يرتدعوا وحتى يُحفظ المجتمع المسلم من الفتن والدّماء.

التعريف

التعريف لغة

البغي: أصل البغي في اللغة: مجاوزة الحد، والفعل منه: بغى يبغي، والمصدر: بغياً، والبغاة جمعٌ واحده باغٍ، ومن معاني البغي: الظلم والتعدي والإفساد، وقد يأتي البغي بمعنى الطلب. انظر "لسان العرب " لابن منظور (14 /78)، "مقاييس اللغة " لابن فارس (1 /271)

التعريف اصطلاحًا

البغاة: هم الظلمة الخارجون عن طاعة الحاكم، المعتدون عليه. انظر "مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى " للرحيباني (6 /262).

العلاقة بين التعريفين اللغوي والاصطلاحي

البغي في اللغة: التعدي، ومجاوزة الحد، وفي الاصطلاح التعدي على السلطان، وبهذا يكون المعنى الاصطلاحي أخص وبينهما العموم والخصوص المطلق.

الحكم التكليفي

- يحرم الخروج والبغي على الحاكم؛ لما فيه من الفتن وإراقة الدماء، واختلال الأمن. انظر "المبدع في شرح المقنع" لبرهان الدين ابن مفلح (7 /469).

الأقسام

أقسام التأويل الذي يخرج بسببه البغاة عن الحاكم: 1- التأويل السائغ الصواب: ما كان في المطالبة بحقوق الله تعالى كتطبيق شرعه، وإقامة الحدود، وإزالة المنكرات، أو المطالبة بحقوق الناس ورفع الظلم عنهم، والتخفيف عنهم في معايشهم وإصلاح مكان حياتهم ونحو ذلك. 2- التأويل الخاطئ: مثل لو طالبوا بتنصيب غيره للحكم لكونه أكفأ منه مثلاً، أو ليعطيهم من المال ما يزيد على حوائجهم زيادة فيها إسراف من غير مقابل ونحو ذلك، فهذه تأويلات سائغة خاطئة. انظر "الروض المربع" للبهوتي (3 /417).

الأركان

1- البغاة: هم الخاجون عن طاعة الحاكم. 2-المبغي عليه: وهو الحاكم. انظر "الروض الندي شرح كافي المبتدي" للبعلي (ص478).

الفروض

واجب الحاكم مع أهل البغي: - يجب على الحاكم مراسلة البغاة، وإزالة شبههم وما يدعونه من المظالم، فإن رجعوا كان بها، وإذا لم يرجعوا وجب على الحاكم قتالهم ويجب على رعيته أن يعاونوه في ذلك. وإذا ترك البغاة القتال وانتهوا حرم قتلهم وقتل الهارب منهم والجريح. ولا يغنم الحاكم مالهم، ولا يجوز أن تسبى نسائهم وأولادهم، ويجب رد ذلك إليهم إذا فعله الحاكم. ويغسل قتيلهم ويكفّن ويصلى عليه لأنهم مسلمين. انظر "نيل المآرب بشرح دليل الطالب" للتغلبي (2 /386).

الشروط

الشروط التي يكون بها الخارجون بغاة: 1- أن يكون لهم شوكة: وهي: شدة البأس والجد في السلاح، فيكونون أقوياء ومسلحين، بحيث يحتاج في كفهم إلى جيش. 2- أن يخرجوا على الحاكم، ولو كان فاسقاً، فيطالبوه بأن يعتزل أو يغير منكراً مثلاً. 3- أن يكون عندهم تأويل سائغ يعتقدون أنه يجوزُ لهم بسببه الخروجَ على الحاكم ولو كان التأويل خاطئ، مثال التأويل السائغ: المطالبة بحقوق الله تعالى كتطبيق شرعه، وإقامة الحدود، مثال التأويل الخاطئ: كما لو طالبوا بتنصيب غيره للحكم لكونه أكفأ منه مثلاً، أو ليعطيهم من المال ما يزيد على حوائجهم. وإذا اختل شرط من الثلاثة، فإنهم يكونون قطاع طريق. انظر "الحواشي السابغات على أخصر المختصرات" للقعيمي (ص726).

مسائل متعلقة

هل يجوز الخروج على الحاكم لخلعه من الحكم مع التأويل السائغ؟

الجواب: يحرم ذلك ولو كان عندهم تأويل سائغ، سواء كان صوابا أو خطأ بالأولى، ومن رأى من الحاكم منكراً أو حقاً مسلوباً فليتجه للحاكم مباشرة لنصحه، أو لمن هو قريب من الحاكم، ولا يجوز الخروج عليه لخلعه بسبب تأويل ولو كان سائغاً صحيحاً؛ لما في الخروج عليه من الفساد العريض الذي قد لا يرتفع عن المسلمين إلا بعد أن تراق كثير من دمائهم. انظر "المجلّى" للأشقر (225/2).

مذاهب الفقهاء

اتفقت كلمة العلماء على قتال أهل البغي واختلفوا في قتل المدبر منهم، والأسير، أو الجريح: فكان الشافعي يقول: لا يقتل منهم مدبر أبدا، ولا أسير، ولا جريح بحال. قال أبو بكر: ومن حجة من قال هذا القول قول علي رضي الله عنه يوم الجمل: لا يذفف على جريح، ولا يهتك ستر، ولا يفتح باب، ومن أغلق بابا، أو بابه، فهو آمن، ولا يتبع مدبر. وروي نحو ذلك عن عمار بن ياسر. وقال أصحاب الرأي في الخوارج: إذا هزموا ولهم فئة يلجؤون إليها فينبغي لأهل الجماعة أن يقتلوا مدبرهم، وأن يجيزوا على جريحهم، وأن يقتلوا من أسر منهم. انظر" الإشراف على مذاهب العلماء " لابن المنذر (8 /221)

أحاديث عن البغاة

المواد الدعوية